addcounsel

3 علامات عن مدمني الكحول ذوي الأداء العالي

هناك الكثير من الصور النمطية المحيطة باضطراب شرب الكحول والتي تعمل فقط على وضع افتراضات غير عادلة ومضرة وسلبية حول أولئك الذين يعانون مع شرب الكحول. من الشائع جدًا وجود اعتقاد مجتمعي مفاده أنه كي يصاب الشخص باضطراب شرب الكحول، يجب أن يعيش حياته على هامش المجتمع؛ أو أن يكون ضحية لطفولة صعبة أو ضحية خسائر طوال الحياة؛ وغير قادر على العمل، ويبدو متأثرًا جسديًا نتيجة الإفراط في تناول الكحول، مثل المظهر غير المهذب أو سوء النظافة الشخصية.

هذه القوالب النمطية خطيرة. فهي تصرف الانتباه عن الأشخاص المتأثرين باضطراب شرب الكحول أقل شدة، إلا أنه في النهاية ما يزال اضطراب شرب الكحول.

ويمكن أن تتراوح حدة الاضطراب من خفيف إلى معتدل، لكنه لا يزال يمثل مخاطر على  الأشخاص المصابين. ويمكن للسوكيات المتعلقة بالإكثار من شرب الكحول أن تقلل من متوسط العمر المتوقع للشخص.

يمكن لأي شخص التأثر بإدمان الكحول

في آدكونسيل (ِAddcounsel)، نتفهم أن اضطراب شرب الكحول يمكنه التأثير على أي شخص، بغض النظر عن العمر أو الجنس أو الخلفية الثقافية أو الاجتماعية أو العرقية. الأشخاص ممن يمكن اعتبار علاقتهم بالكحول غير صحية أو إشكالية قد يكونوا والديك أو أشقائك أو أصدقائك أو زملائك أو جيرانك؛ قد يكون لدى جميعهم وظائف، أو يعيلون أسرة، أو يحضرون التجمعات الاجتماعية ويبدو عليهم الاستمتاع بحياتهم. يمكن رؤية اضطراب شرب الكحول (AUD) بالمثل في أصحاب السلطة ومن يبدون ناجحون ومسيطرون على حياتهم.

ويُعرف الأشخاص المفرطون في شرب الكحول أو من يشربون بشكل متكرر كميات أكثر مما نصحت الإرشادات العالمية بشأن الاستهلاك الآمن للكحول، ورغم ذلك ما يزالوا قادرين على أداء وظائفهم بـ “مدمني الكحول ذوي الأداء العالي”.

لا تتم ملاحظاتهم

في حين أن أي اضطراب متعلق بتعاطي المخدرات يعد أمرًا خطيرًا، إلا أن إدمان الكحول مع الحفاظ على أداء عالي له مخاطره الخاصة. المدمن على الكحول عالي الاداء يمكنه الحفاظ على وظيفته وعلاقاته ورخصته، أو على الأقل لا يفقد هذه الأشياء كنتيجة مباشرة لشرب الكحول. لسوء الحظ، هذا يعني أن هناك دافعًا ضئيلًا لتغيير سلوكهم أو التوقف عن الشرب تمامًا؛ مما يزيد خطر الإصابة بمشاكل الصحة البدنية والنفسية المرتبطة بالإفراط في شرب الكحول.

إذا فقد الشخص بعض الوظائف أو القدرات بشكل ملحوظ بسبب شرب الكحول، فقد يصبح هو أو من حوله على دراية بالمشكلة. لكن، إذا لم تلاحظ المشكلة، فستزيد احتمالية مواجهة الصعوبات والمشكلات الصحية المتعلقة بالكحول في المستقبل.

المخاطر الصحية المرتبطة بالإفراط في تناول الكحول

على الرغم من أن مدمني الكحول ذوي الأداء العالي مازالو قادرين على الأداء الجيد في العمل أو المدرسة، والحفاظ على علاقاتهم، دون مواجهة أي مشاكل صحية خطيرة، بمرور الوقت، فإن الإفراط في شرب الكحول سكون له أثره.

تتضمن بعض مشكلات الصحة الجسدية المحتملة لاضطراب تعاطي الكحول ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والكبد.
  • سرطان الثدي والقولون والكبد والحلق والفم.
  • ضعف جهاز المناعة.

تشمل المشاكل النفسية المحتملة ما يلي:

  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • مشاكل متعلق بالتعلم والذاكرة.
  • تقلبات مزاجية.
  • زيادة القابلية للانزعاج.
  • اليأس.
مدمني الكحول ذوي الاداء العالي

علامات تشير إلى مدمن كحول عالي الأداء

لشرب الكحول آثار وخيمة على الفرد المصاب، سواء كان مستوى شربهم للكحول خفيفًا أو متوسطًا أو شديدًا.

إذا كنت تعتقد أن شخصًا تحبه قد يكون مصابًا باضطراب شرب الكحول، فهناك بعض العلامات الشائعة التي يمكن أن تساعدك في اكتشاف ذلك. إذا كنت ترغب في مساعدة نفسك، أو أي شخص تعرفه قد يتأثر، فتحدث إلى أحد المتخصصين في أسرع وقت ممكن.

يعد التحدث مع شخص ما بشأن مشكلة شرب الكحول من الموضوعات الحساسة، وبدون اتباع نهج دقيق ومستنير، قد يشعر الفرد بانه مهاجم أو تتم مواجهته، مما يعني أن الحصول على استجابة  إيجابية منه غير مرجحة.

تحدث إلى متخصص في علاج الإدمان، مثل مستشار أو أخصائي تدخل. سيتمكنوا من إرشادك إلى أفضل طريقة للتعامل مع الموقف ومساعدتك في الحفاظ على توازنك وأمنك خلال الأمر.

  1. التعرف على مجموعة أشخاص يشربون الكحول بكميات كبيرة

على الرغم من إمكانية عدم عرضهم للسمات النمطية لمدمني الكحول، إلا أن بإمكان الشخص الشرب بكثرة إذا تعرف على مجموعة اجتماعية تتكون من أشخاص يشربون بكثرة أيضًا. يمكن اعتياد هذا النوع من السلوك سريعًا، ولا يتمكن الشخص من الشعور بالاستمتاع  والمتعة إلا عند الشرب.

  1. الشرب وحيدًا

يعتبر كوب من النبيذ أو بعض البيرة، ليلة أو ليلتان في الأسبوع، ضمن إرشادات الاستهلاك الآمن للكحول. ومع ذلك، إذا أصبح تناول الكحوليات أكثر اعتيادًا، ويحدث بشكل منعزل وخارج نطاق اجتماعي، بصورة منتظمة، يكون شرب الشخص للكحول أصبح يمثل مشكلة.

قد يكون من المريح فتح زجاجة نبيذ أو شراء زجاجة جعة، لكن ما يبدأ كوسيلة للاسترخاء يمكنه التطور سريعًا إلى اضطراب يصعب، إن لم يكن من المستحيل، التحكم فيه.

  1. القلق بشأن عادات الشرب

قد يبدو هذا أمرًا بديهيًا،  لكن يستحق الذكر. إذا وجدت نفسك مضطربًا في الساعات المتأخرة ليلًا وتحاول النوم ولكنك غير قادر على القيام بذلك بسبب أفكار نابعة عن القلق بشأن شربك للكحول، فعلى الأرجح هناك بالفعل ما يدعو للقلق. أو إذا استيقظت صباحًا تعاني من آثار السكر وغير متأكد من سبب شربك الكثير من الكحوليات مجددًا، فقد يكون من المفيد التحدث إلى شخص ما عن شربك للكحول.

غالبًا ما يكون الإفراط في شرب الكحول آلية للتعامل مع المشاعر الصعبة التي لا نريد مواجهتها. ومع ذلك، في حين أن الهروب من الواقع قد يوفر راحة مؤقتة ، فإن الكحول لن يعالج مشكلاتك العاطفية. من أجل صحة عاطفية حقيقية، يجب أن نجلس مع مشاعرنا، ونفهمها ونقبلها.

يعتبر اللجوء إلى الكحول كوسيلة للتعامل مع المشكلات سلوكًا غير صحي. على الرغم من احتمالية عدم تسببه لمشكلات كبيرة في الوقت الراهن. فيما يتعلق بمهنتك، علاقاتك، حياتك الاجتماعية، فإن استخدام الكحول أو أي مادة للتأقلم يعد شرطًا أساسيًا مسبقًا لتطوير إدمان أكثر حدة.

أهمية الوقاية والتدخل

مثل أي مرض آخر، يعد اضطراب شرب الكحول حالة تقدمية. لهذا نؤمن في مركز آدكونسيل (Addcounsel) بضرورة سرعة العلاج قدر الإمكان لمنع تدهور الحالة.

النبأ السار هو أن المساعدة والعلاج الفعالين متاحين، حيث يوفر قسم إعادة التأهيل الخاص بالكحول، التابع لمركز أدكونسيل (Addcounsel)، رعاية دؤوبة ورحيمة لأي شخص يزيد عمره عن الـ 16 عامًا ويعاني من أعراض اضطراب شرب الكحول.

 يمكننا تقديم رعاية حصرية وسرية للمرضى المقيمين بمراكزنا والخارجيين. تتألف برامجنا العلاجية من مناهج علاجية قائمة على الأدلة. يمكنك تلقى خدمات الرعاية الصحية الخاصة بنا  في أي من أماكن الإقامة والمرافق الفاخرة الخاصة بنا في جميع أنحاء وسط لندن.

نحن هنا لمساعدتك

اقرأ المزيد من مقالات آدكونسيل