فقدان الشهية العصابي

يعد فقدان الشهية العصابي واحد من أخطر المشاكل التي تصيب جسم الإنسان بسبب نفسي إلا أنها تؤثر عليه بشكل عام وتتجسد في أعراض ومضاعفات بدنية خطيرة، منها إصابته بالنحافة والضعف الحاد ورفضه لتناول أي وجبات خوفاً من شبح السمنة وزيادة الوزن، ولكن كيف يُصاب الإنسان بما يسمى فقدان الشهية الحاد وما أبرز أعراض فقدان الشهية النفسي؟

  

ما هو فقدان الشهية العصابي وما أسبابه؟

 يعد فقدان الشهية العصابي Anorexia Nervosa)) أحد أنواع الاضطرابات في الأكل، يصاب به الأشخاص الذين يعانون من خوف دائم من زيادة الوزن، ولذا فهم يقلصون كميات الطعام التي يتناولونها حتى يصبحون نحفاء جداً.

عادةً ما يبدأ الأمر باتباع حمية غذائية بسيطة ولكن الخوف من السمنة يدفع الشخص إلى تقليل معدلات تناول الطعام أكثر فأكثر حتى تتحول تلك الحمية لإضطرابات التغذية وفقدان تام للشهية، وتعد الفتيات هي الأكثر عرضة للإصابة بتلك الحالة وخاصةً في مرحلة المراهقة، حيث تكون لديهم صورة غير حقيقة عن أجسادهن تدفعهن لرفض الطعام تماماً رغم تأكيدات من حولهن بأنهن أصبحوا نحيفات جداً.

جدير بالذكر أن عدم علاج مشكلة فقدان الشهية العصابي في الوقت الملائم قد يتطور إلى مشكلة ملازمة مدى الحياة قد تؤدي إلى نقص التغذية بشكل عام وما يترتب عليه من مشاكل صحية أخرى جسيمة.

  

أعراض فقدان الشهية الحاد

 تختلف أعراض فقدان الشهية الحاد ما بين أعراض بدنية وأخرى نفسية، ولكن عند ملاحظتها لابد من تدخل الأهل والأصدقاء لاتخاذ اللازم.

 

أولاً: أعراض فقدان الشهية البدنية

  • انخفاض الوزن بشكل ملحوظ والتجويع الذاتي بشكل مقصود.
  •  رفض تناول الطعام أو الاستغناء عن وجبات.
  •  إنكار الشعور بالجوع مهما أكد المحيطين بالشخص ذلك.
  • ارتداء ملابس فضفاضة.
  • الانشغال بممارسة النشاط الجسماني بشكل دائم أو مبالغ فيه.
  • ارتفاع كمية الشعر بالجسم أو بالوجه.
  •  وجود حساسية عالية من البرد.
  •  توقف الدورة الشهرية أو عدم انتظامها لدى الفتيات وخاصةً في مرحلة البلوغ وفترة المراهقة.
  • تساقط شعر الرأس بمعدل أسرع من العادي.
  • عدم انتظام ضربات القلب
  •  انخفاض ضغط الدم
  •  هشاشة العظام
  • تورّم الذراعين أو الساقين

  

ثانياً: أعراض فقدان الشهية النفسي

  •  توهم الشخص بأنه سمين وأن جسمه به الكثير من العيوب بالرغم من أنه نحيف.
  •  فحص القوام بشكل متكرر في المرآة والتشكك الدائم بوجود عيوب به.
  •  الانسحاب الاجتماعي بشكل تدريجي.
  • خوف دائم وهاجس مستمر من ارتفاع الوزن.
  • القلق المزمن من اكتساب وزن مع كل وجبة تدخل الجسم لدرجة مرضية.
  • ارتفاع معدلات التوتر والأرق بسبب الهواجس النفسية.

  

مضاعفات فقدان الشهية بسبب القلق

تتعدد مضاعفات فقدان الشهية بسبب القلق ما بين مضاعفات بدنية وسلوكية ترتبط بالتصور غير الواقعي حول وزن الجسم، وفرط الخوف من اكتساب الوزن أو الإصابة بالسمنة، ومن أهم المضاعفات البدنية التي قد تحدث:

  • إصابة الجسم بفقر الدم.
  •  حدوث مشكلات القلب مثل انسداد الصمام الميترالي أو اضطراب نظم القلب.
  • هشاشة العظامة لدرجة تسهل معها الإصابة بالكسور.
  • المشكلات المعِدية المعوية مثل الإمساك أو الانتفاخ أو الغثيان.
  • اضطرابات الشوارد الكهربائية، مثل انخفاض نسبة البوتاسيوم والصوديوم والكلوريد بالدم وهو أمر خطير.
  • مشكلات الكلى.

 

وقد تتضمن المضاعفات الجانب النفسي أيضاً، على سبيل المثال:

  • الاكتئاب والقلق المستمر.
  • اضطرابات الحالة المزاجية.
  • اضطرابات الوسواس القهري من الإصابة بالسمنة واكتساب الوزن.
  •  تعاطي الكحول وربما إدمان المخدرات.

  

متي يجب اللجوء للطبيب لعلاج فقدان الشهية الحاد؟

 يجب التنويه إلى أن فقدان الشهية بسبب القلق قد يتطور كما سبق وأوضحنا لدرجة تتسبب في تلف جميع أجزاء ووظائف الجسم، وبالتالي فإنها قد تؤدي إلى الموت أو الإقدام على الانتحار كأحد أعراض فقدان الشهية النفسي، لذا فإن الدور هنا يقع على عاتق الأهل والأصدقاء عند ملاحظة تعدد الأعراض السابق ذكرها على المريض، هنا يجب عليه تنبيهه ومواجهته بحقيقة أنه أصبح مريضاً بفقدان الشهية العصابي كي يوافق على الذهاب لتلقي العلاج لدى المتخصصين.