علاج الاكتئاب الحاد

يعد الاكتئاب واحداً من أخطر وأعقد الأمراض النفسية التي تؤثر في الجسد أيضاً، ولابد من التعامل معها بشكل من الجدية والحرص دون أي إهمال كي لا يتطور الاكتئاب العادي إلى اكتئاب حاد، ثم يصل إلى مرحلة يصعب السيطرة عليها مثل محاولة الانتحار الفعلي.

لذا سنتعرف معاً على الفرق بين الحزن والاكتئاب وما هي أهم أعراض الاكتئاب ومدة علاج الاكتاب الحاد المتوقعة، والأهم من ذلك متى لا تكفي المحاولات الفردية من الأقارب والأصدقاء ويصبح من الضروري اللجوء لطبيب لعلاج الاكتئاب؟

 

الفرق بين الحزن والاكتئاب

يخطئ البعض في تعريف معنى الاكتئاب فيحدث خلط بينه وبين الحزن العام، حيث يتضح الفرق بين الحزن والاكتئاب في شدة شعور المريض بحالة الضيق والرفض لنفسه ومن حوله دون سبب كبير أو مبرر كافي، مع استمرار التفكير بمأساوية شديدة وتشاؤم غير مبرر، ولابد أن تكون هناك بعد الأعراض المصاحبة لتلك الحالة كي يمكننا وصفها بكونها حالة اكتئاب.

كما يجب التنويه إلى أن الاكتئاب أحد الأمراض التي تصيب النفس والجسد في نفس الوقت، حيث يؤثر على طريقة التفكير والسلوك والنوم وكذلك تناول الطعام، فمن ثم تنعكس آثاره على الجسم بالكامل، وعادةً لا يستطيع المصابون بمرض الاكتئاب الاستمرار بممارسة حياتهم اليومية كالمعتاد حيث يتملكهم شعور قوي بانعدام أية رغبة في الحياة.

 

أعراض الإصابة بالاكتئاب

  • فقدان الرغبة في ممارسة أي نشاط بما فيها الفعاليات اليومية الاعتيادية.
  • الإحساس بالعصبية والكآبة.
  • عدم الرغبة في الكلام أو التعامل مع الآخرين مع تفضيل العزلة.
  • اضطراب واضح في النوم، إما عن طريق الأرق الدائم، أو على النقيض الرغبة في النوم ساعات طويلة.
  • الإحساس بانعدام الأمل.
  • صعوبات في التركيز.
  • صعوبات في اتخاذ القرارات.
  • زيادة أو نقصان الوزن بشكل ملحوظ وبدون أسباب.
  • الإحساس بالتعب وعدم القدرة أو الاستعداد لبذل أي مجهود بدني.
  • احساس بقلة القيمة وقلة الثقة بالقدرات.
  • حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي تكون أحيانا مصحوبة بأعراض الإسهال أو الغثيان.
  • تكرار الشعور بآلام في الرأس والظهر وكذلك الصداع المزمن.
  • أفكار انتحارية أو محاولات فعلية للانتحار وتكون تلك من أعراض الاكتئاب في مراحله المتقدمة.

 

مدة علاج الاكتئاب الحاد

هناك عدد من الفحوصات الذي لابد أن يقوم الطبيب المتخصص بإجرائها لتحديد نوع ودرجة الاكتئاب، منها:  الفحص الجسماني لتشخيص الاكتئاب، الفحوصات المخبرية، التقييم النفسي، وضع معايير لتشخيص الاكتئاب، وجميعها فحوصات هامة لابد من إجرائها لضمان تلقي علاج الاكتئاب المناسب.

كما تجدر الإشارة أن بعض مصابي مرض الاكتئاب الحاد يكون المرض بالنسبة لهم مزمناً مما يعني أنهم قد يعودوا إليه مرة أخرى بعد فترة من نجاح العلاج بالفعل، وهنا يستوجب إعادة دورة العلاج من جديد لتخفيف الآثار الخطيرة التي قد يسببها المرض عليهم نفسياً وجسمانياً.

تختلف مدة علاج الاكتئاب الحاد ما بين حالة وأخرى إلا أن الأكيد أن الأمر لا يكون بسيطاً أو قصير المدى، ولكن لابد أن يستغرق ما لا يقل عن 3 أشهر لحين تحقيق العلاج نتائجه المرجوة منه، ويرجع ذلك إلى أن علاج الاكتئاب الحاد لا يقتصر على العلاجات الدوائية فقط كما في المراحل الأولى كما لا يقتصر على العلاج النفسي كذلك وإنما يحتاج للمرور بكافة مراحل علاج الاكتئاب وهي:

 1- العلاج الدوائي

حيث تتوفر في الأسواق العشرات من الأدوية المضادة للاكتئاب، وتعد فعالة ومؤثرة في مراحل الاكتئاب الأولى ولكن جميعها يكون لها أعراض جانبية يجب أن يكون المريض على علم بها ولذا يجب استشارة طبيب متخصص في العلاج النفسي لتحديد النوع والجرعة الأنسب بحسب طبيعة كل حالة.

جدير بالذكر أن مفعول العلاج الدوائي لا يكون فوري كما يعتقد البعض وإنما يحتاج المريض للمواظبة عليه فترة تتراوح من أسبوعين حتى 3 أشهر كي يحقق تأثيراً ملحوظاً في حالته النفسية.

 

 2- العلاج النفسي

يعد العلاج النفسي هو أهم وأطول جزء في مدة علاج الاكتئاب الحاد، العلاج النفسي معالجة الاكتئاب من خلال محادثات مع المعالج النفسي حول حالة المريض وهواجسه ومخاوفه وعلاج القلق، بالإضافة إلى أنه يشمل العلاج بالمحادثة، وكذلك العلاج النفسي- الاجتماعي.

على الجانب الآخر قد يعتمد برنامج العلاج على إيقاف العلاجات الإجتماعية المُحيطة بالشخص الذي يُعاني من الاكتئاب الحاد، من أجل علاج الخلل الموجود فيها، كما قد يشمل هذا العلاج النفسي نوع من العلاج الذهني والذي يكون تركيزه الأكبر على التغيير في التصرفات وطريقة التفكير.

 

 3– التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة المتكررة (rTMS)

تم ترخيص العلاج بتقنية rTMS من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية منذ عام 2008، ويتم استخدامه بشكل روتيني لعلاج الاكتئاب وآثار الإدمان، ويعد ضمن أحدث علاجات غير جراحية وغير دوائية لمرضى الإدمان، حيث يعمل على استهداف نبضات مغناطيسية قصيرة فوق فروة الرأس لإنتاج تيارات كهربائية في مناطق معينة من الدماغ تنظم المزاج، وقد أثبتت التجارب العملية فعاليته لثلث المرضى خاصةً هؤلاء الذين فشلوا في الاستجابة للعلاج المعرفي والعلاجات الدوائية.

يمتازrTMS  بأنه لا يحتاج إلى التخدير ولا يتسبب في فقدان الذاكرة -على عكس العلاج بالصدمات الكهربائية (ECT) – ويمكن استئناف الأنشطة العادية مباشرة بعد جلسات العلاج به، كما يمكن أيضًا استخدام العلاج جنبًا إلى جنب مع الأدوية وعلاجات التحدث.

 

علاج الاكتئاب عند المرأة

لا تختلف أعراض أو خطوات علاج الاكتئاب عند المرأة عن الرجل، إلا أن الإحصاءات العلمية قد أثبتت أن عدد المصابات بالاكتئاب من النساء حول العالم يصل إلى ضعف عدد المصابين بين الرجال، وربما يرجع ذلك إلى مشاعر وحساسية المرأة الزائدة وربما لتعرضها لمشاكل ومسؤوليات أكثر.

من أشهر أعراض الاكتئاب عند المرأة:

  •  تقلب الحالة المزاجية بين السعادة والحزن المفاجئ لأسباب غير مفهومة.
  •  فقدان الرغبة الجنسية بصفة عامة
  •  الشعور بالقلق والتوتر الشديد.
  • عدم اهتمامها بمظهرها أو ملبسها.
  •  الشعور بالأرق الشديد وعدم القدرة على النوم في كل الأوقات.
  • البكاء الكثير دون أسباب أو مبررات.
  • الانفعال السريع والمبالغ فيه تجاه الأمور العائلية.

 

يُنصح عند علاج الاكتئاب عند المرأة بوجود أقرب وأهم الأشخاص بجانبها تلك الفترة، ومحاولة ممارسة الرياضة للتخلص من الطاقة السلبية المحيطة بها بقدر الإمكان.

بينما فيما يخص مدة علاج الاكتئاب الحاد من حيث وجهة النظر الطبية فإن خطواته وأنواعه وكذلك فترته لا تختلف ما بين المرأة والرجل.