اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه (ADHD) لدى الكبار هو أحد الاضطرابات المرتبطة بالصحة العقلية، ويأتي ذلك الاضطراب مصحوباً بعدد من المشاكل أبرزها الحركة الدائمة وصعوبة الانتباه ومنهما اشتق مُسماه بالإضافة إلى مشاكل أخرى مثل الاندفاع وسرعة الاستثارة وتراجع مستوى الثقة بالنفس وغيرها الكثير، رغم أن هذا الاضطراب يشار له بمسمى فرط الحركة عند الكبار أو البالغين إلا أن الإصابة به تكون في وقت مبكر جداً من العمر ولكن أعراضه تبدأ في الظهور عادة بعمر الثانية عشر وقد لا تتم ملاحظتها أو بالأحرى الانتباه لوجود مشكلة إلا في عمر البلوغ.

 

مشاكل ومخاطر فرط الحركة عند الكبار 

خطورة فرط الحركة عند الكبار -أو التشتت الذهني- تكمن في كونه يعيق المصاب عن التمتع بحياة طبيعية هادئة ومستقرة، فإن ذلك الاضطراب في مرحلة الطفولة يتسبب في صعوبة التعلم -نتيجة ضعف الانتباه- بالإضافة لعدد من السلوكيات غير المرغوبة، أما في الكبر فإن خطورته تزداد وتتخذ أكثر من وجه، فهي تهدد الاستقرار الوظيفي وتعيق إنجاز أي مهام وتتسبب في انهيار العلاقات الشخصية، فضلاً عما يترتب عليها من أزمات ومشاكل نفسية مثل الاكتئاب المزمن وانعدام الثقة بالنفس وهو ما قد يأتي بعواقب وخيمة.

 

مقياس فرط الحركة وتشتت الانتباه

مقياس فرط الحركة وتشتت الانتباه الأكثر شيوعاً هو مقياس كونرز “Conners rating scale“، وهو عبارة عن اختبار تم تصميمه بهدف الكشف عن الاضطرابات السلوكية المختلفة لدى فئتي الأطفال والمراهقين، وبالأخص مجموعة الاضطرابات التي غالباً ما تصاحب اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه مثل صعوبات التعلم والسلوك العدواني والاضطراب العاطفي. 

تعتمد آلية عمل مقياس فرط الحركة وتشتت الانتباه “كونرز” على قيام المقربين من المريض -الوالدين والمعلمين- بملء استمارة تحتوي على قائمة بمجموعة من السلوكيات ويجب عليهم تقدير مستواها بأحد الخيارات الأربعة “مطلقاً، محدود، بقدر كبير، بقدر كبير جداً”، وفي ضوء الإجابات يمكن للاخصائي تشخيص اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه وتحديد مدى شدته.

 

تشخيص تشتت الانتباه عند الكبار

مقاييس اضطراب ADHD السابق ذكرها لا تجد نفعاً إلا مع الأطفال والمراهقين من سن 6 سنوات وحتى 18 سنة، بينما يصعب الاعتماد عليها بشكل رئيسي في تشخيص فرط الحركة و تشتت الانتباه عند الكبار وذلك لأن الأعراض تكون أقل وضوحاً بتلك المرحلة؛ حيث من الممكن أن تهدأ الحركة نسبياً بينما تستمر أعراض تشتت الانتباه، فضلاً عن أن أعراض اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه للبالغين قد تتشابه مع بعض مشاكل الصحة النفسية والعقلية الأخرى مثل نوبات الاكتئاب أو القلق المفرط.

توجد مجموعة من الأعراض السلوكية التي يمكن الاستدلال بها على تشتت الانتباه عند الكبار (ADHD) وفي مقدمتها ما يلي:

  • سرعة التململ والنشاط المفرط 
  • صعوبة التركيز على مهمة واحدة 
  • إيجاد صعوبة في إكمال أي مهمة
  • العجز عن تحديد الأولويات 
  • المزاج الحاد والمتقلب 
  • التصرف بشكل مندفع
  • سرعة الغضب
  • عدم القدرة على ضبط النفس 
  • افتقاد مهارة إدارة الوقت

 

متى تُطلب الرعاية الطبية؟

السؤال الأكثر شيوعاً هو ما التصرف الواجب اتخاذه حال ملاحظة أعراض فرط الحركة عند الكبار أو التشتت الذهني، والإجابة هي ضرورة الحصول على الرعاية الطبية اللازمة، خاصة إذا كانت تلك المشكلة الصحية تعيق المريض عن مواصلة حياته والعيش بشكل طبيعي، فضلاً عن أن الرعاية الطبية المتخصصة في حالات تشتت الانتباه عند الكبار بالغة الأهمية لمنع ما قد ينتج عنه من مشاكل نفسية وسلوكية أشد خطورة مثل احتقار الذات أو الإقدام على إدمان المخدرات أو إدمان الكحول، فضلاً عن زيادة احتمالات إيذاء النفس بقصد أو بدون.   

يوفر مركز آدكونسيل AddCounsel برامج علاج وإعادة تأهيل فريدة مصممة بما يتناسب مع الاحتياجات الفردية للمرضى، يتم تطبيقها من قبل فريق متكامل من الخبراء المتخصصين، بما يضمن لمصابي اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه (ADHD) من البالغين تلقى أعلى مستويات الرعاية الطبية والنفسية اللازمة، والتي تهدف إلى تعزيز مشاعر الثقة بالنفس ودعم مهارات التعلم والقدرات الذهنية لديهم، فضلاً عن التعامل مع الآثار النفسية الناجمة عن تعايشهم مع ذلك الاضطراب لفترة طويلة.