الصحة النفسية للشباب

نهج شامل ومتكامل للعديد من المشاكل، مثل التنظيم الذاتي للانفعال وعدم القدرة على إدارة الحياة المعيشية والمقامرة والصراعات الأسرية.

استفسر الآن

الصحة النفسية للشباب

نهج شامل ومتكامل للعديد من المشاكل، مثل التنظيم الذاتي للانفعال وعدم القدرة على إدارة الحياة المعيشية والمقامرة والصراعات الأسرية.

استفسر الآن

الخدمات الخاصة بالصحة النفسية للشباب في وسط لندن


لا يخفى على أحد بأن مرحلة البلوغ قد تكون أمرًا شاقًا للغاية. وغالبًا ما تحتدم المشاعر حينما يشق الطفل طريقه وصولاً إلى مرحلة المراهقة. ونتيجة لذلك يصعب على الأبوين أو ولي الآمر استيعاب سلوك الأبن عندما يتصرف كالأطفال أو عندما يرتبط السلوك ببعض الاضطرابات الصحية النفسية البالغة وبالتالي يتوجب عليهم الحصول على مساعدة طبيب مختص.

ففي المملكة المتحدة، توضح هيئة الخدمات التجارية NHS بموجب قانون حرية المعلومات أن نسبة 1.5% فقط من السكان من فئة الفتيان الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 إلى 17 عامًا قد تم علاجهم من اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط وهذه النسبة هي أدنى بشكل كبير من المعدلات العالمية التي تبين أن نسبة 5.3% من الأطفال لديهم تلك الاضطرابات. بينما كانت نسبة الفتيات المصابة باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط حسب NHS أقل من ذلك بكثير: حيث بلغت النسبة 0.35% فقط من السكان من فئة الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن ما بين

قد يواجه الشباب صعوبات عديدة أثناء مرحلتي الطفولة المراهقة، بما في ذلك الضغط المتزايد بكافة أنواعه من قبل كلا من المدرسة او العائلة او الأصدقاء او من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، ناهيك عن محاولة التعامل مع عملية التنمر، والتنمر الإلكتروني، وهويتهم، وجنسهم وتخطي سن البلوغ. كما قد تؤدي هذه المجموعة المتعددة من عوامل الضغط التي تقع على كاهل الشباب إلى خوض صراعات وتجارب عاطفية بهدف مواجهة السلوك غير الصحي الذي ينطوي على المخاطر.

قد تتطور هذه التجارب بالنسبة لبعض الافراد فيما بعد حتى تصل إلى حالات نفسية وخيمة، على سبيل المثال ما يلي:

  • القلق
  • الاكتئاب
  • اضطرابات التغذية (اضطراب نهم الطعام واورثوركسيا وغيرها من اضطرابات التغذية أو التغذية المحددة)
  • الاضطرابات الخاصة بإدمان المخدرات (إساءة استعمال الأدوية المخدرة على سبيل المثال الماريجوانا والمخدرات المستخدمة في الحفلات والنوادي مثل (كيتامين وغاما-هيدروكسي بيوتيرات وإكستاسي و ميثيلينيدايوكسيميثامفيتامين) والكوكايين والكحول وغيرهم).

هناك العديد من المشاكل المرتبطة بعمليات الإدمان السلوكي، على سبيل المثال المقامرة والاضطرابات الخاصة باستخدام الأنترنت وإدمان المواد الإباحية وإدمان ممارسة الجنس والحب والتعلق العاطفي المرضي. هذا، ويعاني ما يقارب 5% من المراهقين من اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط و يسعون جاهدين لشق طريقهم خلال مرحلة المراهقة والتأقلم مع التحديات المختلفة التي تواجههم.

يُعاني مجموعة كبيرة من البالغين مشاعر الفشل وقلة احترام الذات، خاصة في حالة عدم حصولهم على درجات معينة أو في حال فشلهم في المدرسة أو الجامعة ومن ثم يتعين عليهم العودة للعيش مرة أخرى مع ذويهم. يعاني العديد من الأطفال الصدمات النفسية الناجمة عن التفكك الأسري حينما ينفصل الوالدين او يموت أحد المقربين لهم.

تساهم كل هذه الأمور في زيادة نسبة الإحصائيات الباعثة على القلق حول زيادة حالات انتحار المراهقين إلى ما يقارب 67% في الفترة بين عام 2010 حتى 2018. ففي آدكونسيل، نتفهم تمامًا أن المشاكل المتعلقة بالصحة السلوكية أو العاطفية أو العقلية من شأنها التأثير على أي من الفئات العمرية. وفي الحقيقة، تزداد هذه النسب بين الأطفال والشباب أكثر من أي من الفئات العمرية الأخرى. كما أثبت الدراسات أنه من المقرر أن يواجه واحد من بين أربعة أفراد تحت سن 19 عامًا العديد من المشاكل الخاصة بالصحة النفسية.

يمكنك الحصول على المساعدة اللازمة لأطفالك من خلال البرامج الاستثنائية الخاصة بالصحة النفسية للشباب.

يمكنك الحصول على المساعدة اللازمة لأطفالك من خلال البرامج الاستثنائية الخاصة بالصحة النفسية للشباب.

احجز موعد للاستشارة

الخدمات المخصصة للشباب


سواء كنت أنت الشاب الذي يعاني من هذه المشاكل أو كنت والداً للشاب الذي يعاني منها، فلا يتعين عليك التعامل معها بمفردك، حيث يقوم أخصائيين الخدمات الصحية المخصصة للشباب لدينا، بتقديم العلاج اللازم لكلا من الأطفال والبالغين على حد سواء.

نتعهد بتقديم أفضل سبل الرعاية الممكنة للأطفال والشباب، من خلال فريق مؤهل وعالي الكفاءة من الأطباء النفسيين والأخصائيين النفسيين وأخصائي التغذية والمعالجين بالإضافة إلى شبكتنا الطبية الواسعة التي تضم عدد كبير من الأخصائيين على مستوى الدولة والذين يقدمون علاجات طبية سريرية عالمية المستوى لأي من المشاكل التي قد يعاني منها الشباب.

نتبع أفضل الأساليب ولدينا مجموعة واسعة من التقنيات المصممة خصيصاً لمساعدة الشباب فضلاً عن الآباء ومقدمي الرعايا.

استفسر الآن

الخدمات المخصصة للشباب


سواء كنت أنت الشاب الذي يعاني من هذه المشاكل أو كنت والداً للشاب الذي يعاني منها، فلا يتعين عليك التعامل معها بمفردك، حيث يقوم أخصائيين الخدمات الصحية المخصصة للشباب لدينا، بتقديم العلاج اللازم لكلا من الأطفال والبالغين على حد سواء.

نتعهد بتقديم أفضل سبل الرعاية الممكنة للأطفال والشباب، من خلال فريق مؤهل وعالي الكفاءة من الأطباء النفسيين والأخصائيين النفسيين وأخصائي التغذية والمعالجين بالإضافة إلى شبكتنا الطبية الواسعة التي تضم عدد كبير من الأخصائيين على مستوى الدولة والذين يقدمون علاجات طبية سريرية عالمية المستوى لأي من المشاكل التي قد يعاني منها الشباب.

نتبع أفضل الأساليب ولدينا مجموعة واسعة من التقنيات المصممة خصيصاً لمساعدة الشباب فضلاً عن الآباء ومقدمي الرعايا.

إخفاء هوية المريض تماماً

التعامل مع كل عميل على حدة

رعاية طبية على مدار الساعة

إقامة خاصة

عملية الإصلاح الحيوية الكيميائية

تقديم خدمات لأعمار تزيد على 16 عامًا

خبراء متخصصين في الصحة النفسية والعقلية للشباب في وسط لندن


يجد معظم الأطفال والمراهقين أنه من الصعب إطلاع والديهم على المشاكل الخطيرة التي يعانون منها، لذا يحرص طاقمنا الطبي ذات الخبرة الواسعة في هذا المجال على تقديم المساعدة اللازمة للبالغين والأطفال وجعلهم يشعرون بالراحة بما في الكفاية ليتمكنوا من مناقشة أفكارهم ومشاعرهم بشكل قد يعجزون عنه مع الأهل. سيؤكد الأخصائيين لدينا للآباء أو مقدمي الرعاية فيما إذا كانت هذه المشكلة هي مشكلة خطيرة تتعلق بالصحة النفسية أم لا. فضلاً عن تقديم الدعم المُحَنك لكلا من الشباب وعائلاتهم. لك أن تطمئن بأننا سنقوم بتوفير كافة التقنيات والموارد المتوفرة لدينا لمساعدتك على التخلص من كافة المسببات الأساسية التي قد تكون سببًا للإصابة بسلوك أو مشاعر معينة.

نحن نعلم جيداً بأن جميع الحالات الخاصة بالشباب فريدة ومختلفة عن الأخرى وتستند إلى عدد كبير من العوامل المختلفة. سيتم تقديم المساعدة لكل فرد يعاني من الاضطراب النفسي وفقًا لظروفه الشخصية الخاصة به في مركز إعادة التأهيل الخاص بنا في وسط لندن. وذلك وفقًا لظروفهم الفردية الخاصة بهم. كما اننا نحرص على مشاركة الشاب في رحلة تعافيه من المرض، ليكون جزءًا من الرحلة العلاجية المخصصة له والتي تتم بالتعاون المشترك بينه وبيننا لمعالجة جميع الصعوبات التي يواجهها. كما ندرك تمامًا أهمية التدخل في علاج الشباب بشكل مبكر كي لا تتطور الأعراض النفسية التي يعاني منها إلى ِشيء أكثر خطورة. وبفضل وجود الدعم اللازم والعلاج الفاخِر المقدم من قبل الأطباء السريريون لدينا، فإننا نفخر بمساعدة الشباب الذين يعانون من المشاكل النفسية في إيجاد المسار الصحيح وسط العقبات التي يمرون بها ليعودون مرة اخرى ويعيشون الحياه السعيدة والصحية التي يستحقونها.

استفسر الآن