أحدث علاج لإدمان الفاليوم

برامج متميزة ومتكاملة لعلاج الفاليوم لندن

ما هو الفاليوم

يتعرض بعض الناس لتناول مهدئ الفاليوم خلال بعض الفترات العصيبة في حياتهم، وقد يخشى البعض من تناوله خوفًا من التعرض للإدمان. في حين يقع البعض الآخر فريسة لإدمان الفاليوم دون أن يدري. في هذا المقال نتعرف مع على أضرار وعلاج إدمان الفاليوم ونتعلم معا كيفية تمييزه. كما سنتعرف كذلك على أهم مراكز علاج الفاليوم لندن.

متى يتم وصف الفاليوم:

عقار الفاليوم (الديازيبام) هو أحد الأدوية من طائفة البنزوديازيبين، وهي مجموعة من العقاقير المضادة للاكتئاب التي ينتشر استخدامها في حالات التعرض للضغوط النفسية أو الجسدية. يستخدم هذا العلاج في الواقع في حالات اضطرابات القلق وحالات الأرق المستمر وفي علاج بعض حالات التصلب العضلي والتشنجات ونوبات الصرع وكذلك يستخدم في تخفيف أعراض انسحاب الخمور وفي علاج بعض أنواع الإدمان الأخرى.

لماذا يصف الأطباء الفاليوم:

وينتشر وصف الأدوية من طائفة البنزوديازبين بسبب فعاليتها البالغة في علاج حالات القلق والتشنجات، وتستخدم أيضًا في علاج نوبات الهلع ونوبات الاكتئاب الكبرى واضطرابات القلق العام وغيرها من الأمراض النفسية التي يمكن أن تكون قاتلة. ولهذا لا شك في أن عقار الفاليوم قد أنقذ حياة الكثيرين وساعدهم على العودة من هوة الاكتئاب والقلق الساحقة.

 كيف يعمل الفاليوم

تصف الكلية الملكية للأطباء النفسيين طريقة عمل الفاليوم، موضحة أنه يستحث إفراز ناقل عصبي معروف باسم جابا (GABA) في المخ، وهذا الناقل العصبي مسؤول عن ضبط وتنظيم النشاط الكيميائي والكهربي في الجهاز العصبي المركزي. في بعض الحالات المرضية تزيد استثارة الجهاز العصبي المركزي (مثلًا في نوبات الهلع والقلق) ويفشل المخ حينها في إفراز ما يكفي من مركب جابا، وبالتالي يفشل الجسم في التعامل مع حالة القلق التي يتعرض لها. 

 

نحن هنا لمساعدتك

إدمان الفاليوم

كيف تتعرف على إدمان الفاليوم - أسباب إدمان الفاليوم

 الفاليوم من العقاقير المسببة للإدمان بكثافة، ويتميز بين مركبات طائفة البنزوديازيبين بسرعة فعاليته وتأثيره الذي يدوم لفترات أطول عن غيره من مركبات نفس الطائفة. لكن الحذر في استخدامه ضروري. لأن الاعتماد النفسي والجسدي عليه يحدث في نسبة كبيرة من المرضى، ويتطور بسرعة شديدة ما لم ينتبه له الطبيب. وكلما طالت فترة تعرض المريض لإدمان الفاليوم أصبح علاجه أصعب. وتبين الاحصائيات أن تناول الفاليوم بناء على وصفة طبية لفترة تتراوح بين شهر ونصف إلى شهرين يعرضك بنسبة كبيرة لإدمانه، وتظهر أعراض إدمان الفاليوم في صورة الحاجة إلى جرعات أكبر من الدواء لتؤدي نفس الفاعلية (مقاومة تأثير الدواء)، بالإضافة إلى بعض الأعراض الأخرى.

أعراض إدمان الفاليوم:

  • الاشتهاء النفسي لتناول الدواء (وكأنما هو الطريق الوحيد للشعور بالراحة).
  • الانعزال عن العائلة والأصدقاء والانفصال عن الواقع.
  • الاستمرار في تناول الدواء رغم انتهاء الأعراض التي تسببت في وصف الطبيب له.
  • الدخول في حالة توقف عن ممارسة الأنشطة التي كانت ممتعة للشخص وفقدان الرغبة في الخروج من حالة العزلة.
  • تجاهل الالتزامات والمسؤوليات اليومية والحياتية.

قد تبدو الأعراض واضحة لكن يسهل أن يختلط الأمر عليك أو على من حولك، خاصة إذا كنت قد بدأت بالفعل في تناول الفاليوم لعلاج مشكلة نوبات الاكتئاب التي تتميز بنفس الأعراض تقريبًا، ويبدو الأمر حينها كما لو كانت جرعة الدواء قد أصبحت غير مجدية وأن المريض بحاجة لزيادة الجرعة. وهنا ينبغي اللجوء للمساعدة الطبية لتقييم الوضح وتحديد التعرض لإدمان الفاليوم والكشف عنه. والفيصل في الأمر هو أعراض الانسحاب التي تبدأ في الظهور على المريض بمجرد التوقف عن تناول الفاليوم مسببة آلامًا جسدية ونفسية مبرحة.

علاج إدمان الفاليوم

اضرار وعلاج ادمان الفاليوم

 تتضمن مخاطر ادمان الفاليوم التعرض لأعراض فقدان الذاكرة والتوتر المستمر والدوار المستمر والدخول في حالة إرهاق عام وانسحاب من الحياة اليومية. هذا إضافة إلى التعرض لرعشة مستمرة واضطرابات في النوم والتعرض لكوابيس مستمرة وهلاوس ونوبات صرع وتشنجات. ومن المثير للدهشة أن هذه المخاطر طويلة الأمد تتضمن بعض الأعراض التي يوصف الفاليوم لعلاجها في بادئ الأمر. والأصعب هو أن هذا التلف الذي يسببه الفاليوم في المخ يتحول لتلف دائم مع استمرار تناول الفاليوم لفترات طويلة جدا، ولهذا ينبغي التعجل في التخلص من إدمان الفاليوم وعلاجه. 

كيفية علاج إدمان الفاليوم

يتطلب علاج الفاليوم استقبال المريض في مصحة متخصصة في أغلب الأحيان (على الأقل خلال فترة سحب الدواء). حيث يتعرض المريض لأعراض انسحاب قوية يعاني فيها من بعض الأعراض.

أعراض انسحاب الفاليوم:

  • تسارع النفس وتسارع ضربات القلب.
  • نوبات غضب وتوتر واكتئاب.
  • غثيان وقيء.
  • صعوبة في التركيز.
  • الرغبة العارمة في تناول الفاليوم مهما كلف الأمر.

وفي هذه الحالة ينبغي أن يتناول المريض بعض المسكنات والمهدئات التي تساعد في سحب العقار من الجسم، بالإضافة إلى الخضوع لنظام علاجي شامل يتضمن معالجة الأسباب الجذرية التي عرضت المريض للإدمان في المقام الأول. هذا بالإضافة إلى العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، وبعدها يمكن للمريض العودة لاستكمال علاجه في المنزل حيث يواصل علاج السمات الشخصية التي عرضته للإدمان في المقام الأول.

علاج إدمان الفاليوم في لندن

 تعد لندن من أهم وأشهر مراكز علاج الإدمان على مستوى العالم وتشتهر بتحقيق نسب نجاح عالمية في علاج إدمان الفاليوم. اختيار لندن كوجهتك لعلاج الإدمان يضمن لك بداية قوية ونتائجًا واقعية في علاج الإدمان. علاج الفاليوم في لندن متوفر في عدد كبير من مصحات علاج الإدمان وأهمها مركز آدكونسيل (Addcounsel). 

مركز لعلاج إدمان الفاليوم في لندن

آدكونسيل مصحة علاجية تتضمن مركز لعلاج إدمان الفاليوم في لندن، علاوة على تخصصها في علاج مختلف أنواع الإدمان الطبي والسلوكي، تتميز برامج العلاج في آدكونسيل (Addcounsel)  بسريتها الشديدة وخصوصيتها لعلاج العملاء. بالإضافة إلى توفر برامج النخبة المتخصصة في علاج رجال الأعمال والشخصيات الهامة التي تحتاج إلى الحفاظ على مستويات خصوصية مرتفعة جدا. كما تتميز ببرامج الاصلاح الحيوي الكيميائي وسحب السموم وبتوفير الرعاية الطبية على مدار الساعة في خصوصية تامة وبعناية بالغة

إدمان الفاليوم

أسئلة مكررة

إذا حاولت التوقف عن سلوك أو عادة ولم تتمكن، رغم تأثيرها السلبي على حياتك، فعلى الأرجح تحتاج إلى تدخل طبي. أيضًا، إذا كان هناك حالة صحية نفسية، تؤثر على جودة حياتك، سيكون من الجيد الحصول على المساعدة.

إذا كانت تساورك الشكوك، لا تتردد في التواصل معنا.

مركز آدكونسيل هو المركز العلاجي الفاخر الوحيد في لندن الذي يقدم شبكة من 80 متخصصًا لعملائهم على أساس فردي. نفتخر بأنفسنا لتركيزنا على التميز السريري، مما يعني أن تركيزنا على العميل يجركه هدف لتحقيق النتائج. نعرف معنى العمل مع عملاء أثرياء؛ نعرف ان الوضع لا يكون دائًما سهلًا ونعرف كيفية التعامل مع التعقيدات والتحديات الفريدة التي قد يفرضها الوضع.

نجري تشخيص شامل ودقيق بواسطة فريقنا المكون من أطباء خبراء وممارسيين نفسيين؛ يمكننا هذا من معرفة مشكلات العميل وأيضًا العوامل الكامنة ورائها والتي يمكنها أن تكون عاملًا مؤثرًا فيها. نلجأ لهذا، لتوفير برنامج علاجي شامل ومفصل يعتني بكل جوانب العميل، من الجسدية إلى النفسية. فريقنا بأكمله مدرب جيدًا لتلبية كل احتياجات العميل العلاجية والمتعلقة بنمط الحياة، كما نوفر خطط الرعاية المستمرة لتمكين عملائنا من تحقيق تعافي طويل الأمد.

برامجنا العلاجية يتم تقديمها وفقًا لكل حالة. البشر كلهم متفردون، ومركز آدكونسيل يدرك ذلك. لهذا كل برامجنا دائمًا مصممة لتلبية احتياجات العميل كفرد، بدلًا من محاولة تطبيق نموذج علاجي “موحد للجميع”. رغم ذلك، بعض العلاجات التي يمكن لعملائنا توقع الحصول عليها هي:

  • العلاج النفسي
  • الإصلاح الحيوي الكيميائي
  • نظام العلاج الأسري
  • الاستشارة الروحانية
  • الوعي التام
  • التحفيز المغناطيسي للدماغ
  • التعامل مع الأعراض الجسدية (سومانتك)
  • العلاج السلوكي المعرفي
  • علم النفس الإيجابي
  • العلاج الإيحائي

لا.فريقنا خبير للغاية في التعامل مع الأفراد رفيعي المستوى وبالتالي نتفهم أهمية وقيمة الخصوصية التامة. الطريقة الوحيدة ليعرف أي شخص بشأن ذهابك إلى مركز آدكونسيل، هو اختيارك لإخباره بنفسك.

برنامجنا العلاجي شامل، وبالتالي ليس هناك حاجة لتحديد موعد نهائي له. إذا قررت احتياجك لمد إقامتك معنا، سنمدها لك قدر رغبتك.

إذا قررت احتياجك لمزيد من المساعدة عند مغادرة مركز آدكونسيل، سنقدم لك برامج علاجية مخصصة لمرحلة ما بعد الرعاية والتي يمكن تنفيذها في جميع أنحاء العالم. يعني هذا إمكانيةرحصولك على أحد أعضاء فريقنا معك لمساعدتك في أي مرحلة وأي مكان تقرر الذهاب إليه.

بالتأكيد. نفتخر في مركز آدكونسيل بإحداث أقل قدر من الإخلال بنمط حياة عملائنا. نريدهم أن يشعروا أنهم في راحة منزلهم خلال فترة إقامتهم معنا، لهذا يمكن لطاقمك البقاء معك أو يمكننا توفير إقامة لهم في أحد عقاراتنا الحصرية بوسط لندن.

 نوفر طاه خاص، لكن يمكنك بكل ترحيب أن تُحضر الطاه الخاص بك.

يمكن لمركز آدكونسيل أيضًا توفير طاقم منزلي، باتلر، حراسة خاصة، إذا طلب العميل.

شهادات العملاء

عضوية مهنية

يعمل المتخصصون لدينا جنبًا إلى جنب مع منظمات صناعة معينة محترمة

لقد تم تمييزنا في:

نحن هنا للمساعدة

يمكن أن يؤثر الإدمان والصحة العقلية على أي شخص. إنها حالات معقدة ، لكنها قابلة للعلاج تمامًا بالمساعدة المناسبة. إذا كانت حياتك تتأثر سلبًا بأي من هذه الشروط ، فالرجاء عدم التردد في الاتصال بـ Addcounsel الآن.