أعراض انسحاب المخدرات

تعرف أعراض انسحاب المخدرات بأنها مجموعة التغيرات الكيميائية والفسيولوجية المترتبة على التوقف التام عن تعاطي المخدرات أو تقليل جرعات التعاطي المعتادة، يُشاع بأن تلك الأعراض تأتي مصحوبة بألم بدني ونفسي شديد وهي أكثر ما يتخوف منه مريض الإدمان وقد تكون السبب الرئيسي وراء تأجيل قرار الخضوع للعلاج مرة تلو الآخرى.

تطورت نظم علاج الإدمان بصورة كبيرة وبات عدد محدود من المراكز العلاجية حول العالم ومنها آدكونسيل Addcounsel تمتلك القدرة على إدارة عملية انسحاب المخدرات من الجسم بدون ألم، كما أن علاج الأعراض الانسحابية تحت إشراف طبي متخصص يعد أمر بالغ الضرورة لتفادي تعرض المريض لأي من المخاطر الجسيمة المحتملة لغياب المخدر، ولكن يبقى السؤال هنا: ما هي الأعراض الانسحابية وما المدة التي تستغرقها؟

ما هي أعراض انسحاب المخدرات

قبل التطرق إلى إجابة سؤال متى تنتهي اعراض الانسحاب لدى المرضى يجدر بنا في البداية التعرف على تلك الأعراض التي تعد إحدى المراحل الأكثر حرجاً -وفي ذات الوقت الأكثر تأثيراً- بين مراحل علاج الإدمان، يقسم الأطباء مجموعة أعراض انسحاب المخدرات إلى نوعين رئيسيين وذلك على النحو الآتي:

  • الأعراض الجسدية: تتمثل في مجموعة من الإصابات أو التغيرات التي تطرأ على جسم المريض ويأتي على رأسها صداع الرأس وآلام العظام والمفاصل وفرط التعرق والفقدان الملحوظ للوزن.
  • الأعراض النفسية: تعد النمط الأكثر شدة بين أعراض انسحاب المخدرات حيث عادة ما تصاحب تلك العملية عدة اضطرابات نفسية خطيرة مثل الاكتئاب الحاد وفقدان الشهية واضطرابات النوم.

جدير بالذكر أن طول مدة انسحاب المخدرات من الجسم ومستوى شدة الأعراض المصاحبة يعتمدان في المقام الأول على أسلوب العلاج، لذا حرصنا على أن يكون نهج آدكونسيل العلاجي شامل للجانبين الجسدي والنفسي، حيث يتم التعامل مع كلاهما في ذات الوقت من قبل خبرائنا ومن خلال برنامج علاجي مصمم خصيصاً للمريض يضمن تقليص مدة أعراض الانسحاب وتحقيق نتائج أسرع وأكثر فعالية.

 

مدة انسحاب المخدرات من الجسم

تتفاوت مدة انسحاب المخدرات من الجسم ما بين أسبوع واحد وحتى عشرة أيام في المعتاد وفق تقديرات الأطباء ونتائج الأبحاث العلمية، مع احتمالية أن تقل أو تزيد المدة بصورة نسبية تبعاً لبعض العوامل المؤثرة وعلى رأسها نوع المخدر؛ حيث ربطت بعض الدراسات بين مدة أعراض الانسحاب وقدرة المخدر على البقاء بالجسم والتي تختلف من نوع لآخر، الأفيون كمثال يستمر أثره بالبول لمدة 3 أيام تقريباً، بينما قد تمتد المدة إلى 10 أيام مع أنواع أخرى مثل مخدر الكبتاجون.

 

متى تنتهي اعراض الانسحاب

تفيد العديد من الدراسات بأن أعراض انسحاب المخدرات الجسدية تزول أسرع من الأعراض النفسية، حيث أن النوع الأول يزول تدريجياً خلال فترة تتراوح ما بين 5 : 7 أيام تقريباً بينما الأثر النفسي للانسحاب قد يمتد لأطول من ذلك، علاوة على أن اختفاء الأعراض ليس نهاية المطاف خاصة في حالات الإدمان النشط إذ قد يكون المريض عرضة للانتكاس مرة أخرى.

لذلك فإن البرامج العلاجية المعتمدة في آدكونسيل قد صممت بحيث لا يقتصر دورها على إدارة عملية انسحاب المخدرات وتنقية الجسم من السموم فقط، إنما نولي اهتمام بالغ بمرحلة ما بعد انتهاء أعراض انسحاب المخدرات التي يتم خلالها التعامل مع الأسباب التي دفعت المريض للإدمان، كما نعمل في ذات الوقت على إعادة تأهيل المريض ومساعدته على إعادة الاندماج في مجتمعه من جديد.

 

العوامل المتحكمة في مدة أعراض الانسحاب 

يصعب إيجاد إجابة محددة وقاطعة لسؤال متى تنتهي اعراض الانسحاب لدى المريض، ذلك يرجع إلى تعدد العوامل المتغيرة ذات التأثير المباشر على مدة انسحاب المخدرات من الجسم والتي يمكن إيجاز أهمها في النقاط التالية:

  • نوع المخدرات التي يتعاطاها المريض
  •  هل كان يتعاطى المريض نوع واحد أم أكثر من أنواع المخدرات؟
  • الصحة العامة والطبيعة الفسيولوجية للجسم
  •  متوسط وزن الجسم ونسبة الدهون به
  • طول مدة إدمان الكحول أو المخدرات
  •  تاريخ آخر جرعة تعاطي ومقدارها
  •   الفئة العمرية إذ تكون مدة أعراض الانسحاب أقل لدى الشباب
  •  معدلات تعاطي المخدر أو معاقرة الكحوليات والفاصل الزمني بين الجرعة والأخرى